الأثر البيئي

 

تلتزم لافارﭺ بتقليل الأثر البيئي لما تقوم به من أنشطة من خلال تقليل انبعاثات غاز الصوبة، وتوفير الطاقة، والإدارة المثلى للموارد...، الخ. والهدف من وراء ذلك هو إنتاج المزيد والأفضل ولكن باستخدام قدر أقل للموارد.

 

التحدي الأول: تقليل الأثر البيئي لمنتجانتناالتحدي الأول: تقليل الأثر البيئي لمنتجانتنا

 

   تتسبب صناعة الأسمنت في ٥٪ من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون حول العالم، ولذلك فإن لافارﭺ لكونها أحد أهم  منتجي الأسمنت، ملتزمة  بتقليل الأثر البيئي المترتب على ذلك من خلال ثلاثة محاور، وهي كما يلي:

  • تحسين مستوى أداء أفرانهاا.
  • إحلال المخلفات الصناعية (كالرماد المتطاير والخَبَث) محل بعض كميات الكلنكر المستخدمة، في سبيل توفير الطاقة.
  • برنامج لإحلال أنواع من الوقود البديل (كالمخلفات الصناعية، أو مخلفات المنازل والنباتات) محل أنواع الوقود التقليدية.

إحلال التكديس الحبيبي محل بعض المياه المستخدمة في تركيبة الخرسانة يولد صنفا من الخرسانة أكثر متانة ومقاومة وتحملا، بالإضافة إلى احتياجها إلى قدر أقل من المياه.

كما أن التدريج يجعل من الممكن معالجة كافة المواد المستخرجة من المحاجر. وعليه فإنه بالنظر إلى حرص المجموعة على الحفاظ على الموادر الطبيعية، فإنها تفضل اتخاذ الخطوات التالية:

  • إنتاج الحصى عن طريق إعادة تدوير الخرسانة المدكوكة بسحقها.
  • إعادة تدوير أنواع الخرسانة التي لم يستخدمها المصنع.

وبالرغم من أن الألواح الجصية تتسم بإمكانية إعادة تدويرها، إلا إنه يمكن مراعاة مسألة توفير المواد الخام الوثيقة الصلة بصناعتها. ومن ثم فإن المجموعة تصب تركيزها في هذا الصدد على نقطتين، ألا وهما:

  • يزيد استخدام الإضافات من سيولة الجبس كما يقلل من كمية المياه المستخدمة، وكلما قلت المياه المستخدمة في إنتاج الألواح الجصية قلت كمية الطاقة المهدرة أثناء عملية التجفيف، وعليه فإن المجموعة تعمل بدأب على تحقيق طفرة تقنية حقيقية، ألا وهي: الاستغناء عن المياه في صناعة الألواح الجصية.
  • يتم صناعة الألواح الجصية من الورق المعاد تدويره، أو الجبس، وهي مواد تتميز بإمكانية إعادة تدويرها بلا حدود

 

مسرد المصطلحات الفنية لمجموعة لافارﭺ

 

الرماد المتطاير، والخَبَث، والكلنكر، والاتساق البيئي الصناعي، وثاني أكسيد الكربون، والتكديس الحبيبي، والإضافات...، الخ. كما يمكنك الاطلاع على مسرد المصطلحات الفنية للمزيد من المعلومات.

 

التركيبة المثلى لأنواع الخرسانة المختلفة

 

نيكولاس روسل - باحث في معمل بونت إيه شوسيه سنترال (LCPC):

"تمهد الصياغة العلمية الطريق أمام التوصل إلى التركيبة المستدامة والمثلى لأنواع الخرسانة المستقبلية، والتي يجب أن تكون أكثر فعالية بينما تقلل من تكاليف الطاقة. وتكرس كل من لافارﭺ وLCPC خبراتهما ومعداتهما من أجل تحقيق ذلك الهدف."    

 

من أجل كفاءة الطاقة

آلان ﭭاسال - مدير الإنشاء المستدام - بويج كونستراكشن:
"إن التحدي الرئيسي أمام الإنشاء المستدام لا يكمن فقط في كفاءة الطاقة في المباني، بل إنه ايضا يتعلق بتقليل الانبعاثات أثناء عملية تصنيع الخرسانة. ولذلك فإن بويج كونستراكشن للإنشاء ولافارﭺ يعملان معا على إقامة مشروع مشترك من أجل إنتاج أنواع من الخرسانة منخفضة الكربون."